Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

عامان على رحيل صاحب الحصان الوحيد(فيديو)

عامان على رحيل صاحب الحصان الوحيد(فيديو)
درويش

خبرني- تصادف الاثنين الذكرى الثانية لرحيل الشاعر العربي محمود درويش والذي توفي قبل عامين اثناء جراحة في القلب في الولايات المتحدة الاميركية ويحي المركز المركز الثقافي العربي في اللويبدة في عمان الذي يراسه الكاتب المعروف جمال ناجي الذكرى الثانية لوفاة الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش. وقال جمال ناجي ان فعاليات احياء وفاة الراحل درويش ستتم في مقر المركز في جبل اللويبدة مساء الاثنين المقبل بمشاركة شخصيات ادبية واعلامية حيث سيقدم المركز الثقافي العربي برنامجا حافلا بهذه المناسبة، ويتضمن قراءات شعرية بصوت درويش تقرأ لأول مرة وغناء وعزف حي لقصائد درويش للفنان نصر الزعبي وعرض مسرحي قصير بعنوان "الذي حضر عند الغياب" للفنانة أسماء مصطفى ومعرض مطرزات فنية لأشعار درويش من تنفيذ جمعية الثقافة العربية، إضافة الى فقرات اخرى. واشار ان المركز الثقافي العربي يعكف الان على إصدار كتاب"درويش 2" الذي يتضمن كلمات ومساهمات من كتاب عرب واردنيين بمناسبة هذه الذكرى. يذكر ان محمود درويش توفي في مستشفى هيوستن في ولاية تكساس الأميركية عام 2008 حيث كان يخضع للعلاج بعد جراحة القلب . ويعتبر درويش احد اهم الشعراء الفلسطينيين المعاصرين الذين ارتبط اسمهم بشعر الثورة والوطن. كذلك، يعتبر شاعر القضية الفلسطينية والمقاومة، وبين ابرز من ساهموا في تطوير الشعر العربي الحديث الذي مزج شعر الحب بالوطن. ولد محمود درويش في فلسطين في قرية البروة في الجليل الغربي " عكا " العام 1942 ودمرت قريته العام 1948 واقيمت مكانها قرية زراعية يهودية باسم «احي هود»، ونشأ وترعرع في قرية الجديدة المجاورة لقريته. التحق في شبابه بالحزب الشيوعي وعمل في مجلة «الجديد» وصحيفة «الاتحاد» ولاحقته اجهزة الامن الاسرائيلية ثم فرضت عليه الاقامة الجبرية اعتبارا من العام 1961 حتى غادر العام 1972. وكانت العملية الاخيرة وراء ولادة قصيدته المطولة «جدارية» التي يقول فيها «هزمتك يا موت، الفنون الجميلة جميعها هزمتك، يا موت الاغاني في بلاد الرافدين، مسلة المصري، مقبرة الفراعنة النقوش على حجارة معبد هزمتك وانت انتصرت». محمود درويش، 67 عاماشاعر فلسطيني اكتسب شهرة عالمية لمستوى ابداعه الرفيع. واضطر وهو طفل الى الهجرة عنها أثر النكبة الفلسطينية، واستقرت عائلته لاجئة في قرية جديدة القريبة. وما زالت والدته وأشقاؤه وأقاربه في هذه القرية حتى اليوم. ومنذ نشأته شابا اختار محمود درويش الطريق الوطني، وبدت بذور الابداع الأدبي لديه منذ الصغر. وقد استوعبه الأديب اميل حبيبي في صحيفة «الاتحاد» في حيفا سوية مع الشاعر سميح القاسم. وبقدر ما ساهم هذا الطريق في تعزيز خطواته الابداعية، جعله ضحية للممارسات القمعية من الحكم العسكري الاسرائيلي، فاعتقل عدة مرات وفرضت عليه الاقامة الجبرية في البيت. سنة 1972، غادر درويش الوطن الى موسكو في وفد نظمه الحزب الشيوعي (ركح)، ومن هناك طار الى مصر حيث استقبله الرئيس جمال عبد الناصر ومنحه الجواز المصري ليبدأ مسيرة ذات اتجاه جديد. وقد سافر يومها الى بيروت حيث استقبله رئيس منظمة التحرير الفلسطينية وضمه الى الهيئات القيادية. ولكن محمود درويش لم يرغب في العمل التنظيمي والسياسي واختار البقاء شاعرا حرا. وقد كتب بيده ميثاق الدولة الفلسطينية. وقد لقب كثيرا بـ«شاعر المقاومة» لتصويره معاناة الفلسطينيين تحت الاحتلال وصعوبة الحياة في المخيمات الفلسطينية في المنفى. مؤلفاته عصافير بلا أجنحة (شعر) - 1960. أوراق الزيتون (شعر).1964 عاشق من فلسطين (شعر)1966 آخر الليل (شعر).1967 مطر ناعم في خريف بعيد (شعر). يوميات الحزن العادي (خواطر وقصص). يوميات جرح فلسطيني (شعر) حبيبتي تنهض من نومها (شعر).1970 محاولة رقم 7 (شعر). مديح الظل العالي (شعر). هي أغنية... هي أغنية (شعر). لا تعتذر عما فعلت (شعر). أعراس. العصافير تموت في الجليل.1970 أحبك أو لا أحبك (شعر).1972 تلك صوتها وهذا انتحار العاشق.1975 حصار لمدائح البحر (شعر). شيء عن الوطن (شعر). ذاكرة للنسيان. وداعاً أيتها الحرب وداعا أيها السلم (مقالات). كزهر اللوز أو أبعد في حضرة الغياب (نص) - 2006 لماذا تركت الحصان وحيداً.1995 بطاقة هوية (شعر) أثر الفراشة (شعر) - 2008 أنت منذ الآن غيرك (17 يونيو 2008، وانتقد فيها التقاتل الداخلي الفلسطيني). «لا أريد لهذي القصيدة أن تنتهي» الديوان الأخير الذي صدر بعد وفاة الشاعر محمود درويش عن دار رياض الريس في آذار 2009
Khaberni Banner
Khaberni Banner